الجامعة الإسلامية تحتفل بالذكرى الخامسة عشر لملحمة الميل أربعين
المصدر:

تحت شعار (تجديد للعهد وثبات على المبادئ)
احتفلت جامعة أم درمان الإسلامية بالتنسيق مع قوات الدفاع الشعبي يوم 19 مارس 2012م بالمدينة الجامعية بالفتيحاب بالذكرى الخامسة عشر لملحمة الميل 40 وسط حضور كبير من الطلاب والأساتذة والعاملين وأسر الشهداء ، خاطب الاحتفال مستشار رئيس الجمهورية القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي الدكتور أحمد بلال مؤكداً أن ملحمة الميل 40 غيرت وجه التاريخ وهي المفتاح الأساسي الذي وضع النقاط على الحروف ،مشيراً إلى صمود أبطال ملحمة الميل أربعين،وسخر بلال من مشروع  السودان الجديد الذي تروج له الحركة الشعبية قطاع الشمال ووصفه بأنه تفكير ساذج،وباعتبار أن السودان دولة راسخة وتملك شعباً قوياً ومستعداً لمواجهة الأعداء ورأى أن مشكلة دارفور قصد منها السودان الجديد العلماني،وأكد أن الحكومة لن تقع في فخ الاصطفاف الأثني وستقابله بالاصطفاف مع القوات المسلحة والدفاع الشعبي لأن الأخير بوتقة قومية وليس حكراً لجهة أو حزب وحذر د.بلال كل من تسول له نفسه بالوصول للبلاد على متن دبابة أجنبية للحصول على منصب وقال أن العيون مفتوحة والسيوف مشرعة لكل من يريد النيل من استقرار وأمن البلاد
من جانبه تحدث الفريق الركن عبدالمنعم سعد إبراهيم نائب رئيس أركان القوات البرية وممثل وزير الدفاع مرحباً بالحضور ومحيياً شهداءء الميل أربعين ،ومثمناً دور القوات المسلحة في دحر التمرد في ولاية النيل الأزرق مؤكداً أن القوات المسلحة جاهزة للمعركة الفاصلة وتنفيذ توجيهات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة لإعداد وتجهيز المجاهدين ، وقال أن ساعة النصر على المتمردين في كاودا بجنوب كردفان قد اقتربت وجاهزون لدحر كل عميل وخائن مرتزق وأن النصر لآت إنشاء الله ونريد أن نؤدي صلاة الشكر في كاودا.
البروفيسور خميس كجو كندة وزير التعليم العالي دعا أبناء النوبة في الحركة الشعبية أن يحكموا صوت العقل وأن يراجعوا أنفسهم في تلك الحركة وقال أن التعليم العالي ظل يتقدم الصفوف بالفكر والعلم من أجل الدفاع عن الوطن ومكتسباته.حاثاً إلى ضرورة اصطحاب فريضة الجهاد،وقال ماترك قوم الجهاد إلا ذلوا.


تهدف الى ضرب عقيدة الإسلام
البروفيسور الخضر على إدريس مدير جامعة أم درمان الإسلامية بالإنابة تحدث مرحباً بالحضور ومثمناً الجهود التي بذلت من أجل إحياء هذه الذكرى سنوياً وأضاف أن الجامعة ستظل تحتفل بهذه الذكرى حتى لو ترك السودان كله الاحتفال بهذه المناسبة ذلك تقديراً لما بذله منسوبي الجامعة الذين استشهدوا في هذه المعركة،وقال إن الجامعة احتسبت 32 شهيداً من جملة شهداء الملحمة البالغ عددهم 86 شهيداً.
وأبان أن المعركة الدائرة الآن في جنوب كردفان وقبلها في النيل الأزرق تهدف إلى ضرب عقيدة الإسلام وقال أن مسيرة الجهاد ماضية إلى يوم القيامة وأن الجامعة ستظل معول للبناء والتقدم ،وتتقدم الصفوف من أجل إرساء قيمة الدين ، وقطع استمرار الجامعة في تقديم الشهداء دون انقطاع وقال إذا اقتضى الأمر أن نغلق الجامعة ويتوجه جميع منسوبيها من أساتذة وطلاب وعاملين إلى ساحات الجهاد لفعلنا،من أجل حماية الدين.


اشعاع فكرى وثقافى
الأستاذ عبدالله الجيلي منسق الدفاع الشعبي تحدث موضحاً المواقف البطولية لشهداء الميل أربعين في الصمود والثبات ومشيراً إلى دور جامعة أم درمان الإسلامية في دعم مسيرة الجهاد بالبلاد ، ومبيناً أن قوات الدفاع الشعبي قدمت أعداداً من الشهداء والجرحى من أجل إعلاء راية الحق وأضاف أن مدرسة الدفاع الشعبي تمثل إشعاع فكري وثقافي وتقدم البرامج والمناشط التي يحتاج إليها أهل كل قرية وتداوي المريض وتكسو العاري وتهدي إلى سبيل الرشاد.

 

       

 

عدد المشاهدات 8549  
 
 

كلية الطب والعلوم الصحيه بالتعاون مع جامعة هوارد الأمريكيه بواشنطن ووزارتي الصحه الاتحاديه والولائية تستضيف البعثة الطبية من جامعة هوارد للسودان

 

تعتزم جامعة أم درمان الإسلامية إقامة إسبوع التخريج إعتبارا من يوم 2016/10/23م لخريجي الأعوام 2014-2015-2016م

 

معتمد محلية ام درمان يزور الجامعة ويوقع اتفاقية مع مركز الإستشارات الهندسية بالجامعة لتطور مدينة ام درمان

 

مدير الجامعة يهنئ بحلول شهر رمضان المعظم

 

كلية علوم التمريض بالجامعة تحتفل بتخريج الدفعة الأولى

 

 
 

اخبار عامة

 

دورة فن التعامل مع العملاء

 

دورة اساسيات الحاسوب

 

دورة الإشراف علي طلبة الدراسات العليا

 

دورات تدريبية

 

 
 

اسم المستخدم

كلمة المرور

 

جميع الحقوق محفوظة لمركز تقانة المعلومات والإتصالات