موقع الجامعة  | الرئيسية  | إتصل بنا   | English
 
 
   
   
 
 
 
 
مختصر منهج كلية تنمية المجتمع
 

تمهيد:

   تم إنشاء الكلية في إطار السياسة العامة للدولة و البرامج و السياسات التي يضعها المجلس القومي للتعليم العالي لتحصيل العلم و نشره و خدمة المجتمع بصورة عامة و المجتمع المحلي بصورة خاصة ووفقاَ للنظام الأساسي لجامعة ام درمان الإسلامية.

  وإيماناً بدور المرأة الفاعل في النهوض بالمجتمع وتأثيرها الكبير في تشكيل الأمم جاءت برامج  تنمية المرأة سعياً وراء تحقيق مجتمع فاعل ومتكامل الأطراف والبنيات، وذلك من خلال تنمية المرأة وإكسابها مهارات  في كافة جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.....إلخ، وفتح آفاق جديدة لها للمشاركة في تنمية مجتمعها المحلي والعمل على تماسك الأسرة والمجتمع بصورة عامة وذلك  بإنشاء مراكز تنمية المرأة بالأحياء السكنية المختلفة،التي تمنحها جرعات تثقيفية، ومهارات عملية كافية  في العلوم الأساسية والشرعية والعلمية.

 التنمية والتعليم:       

   أرجع بعض العلماء إلى أن العنصر الجوهري في عملية التنمية بأشكالها المختلفة يرجع إلى التعليم، ففي دراسة قام بها وبسون في الولايات المتحدة. وعوامل التنمية فيها بين أن التعليم في هذا العدد يوازي إسهام رأس المال، كما يبين كاريرف في دراسة قام بها عن الاتحاد السوفيتي إن إدخال التعليم الابتدائي الإجباري في المراحل الأولى للثورة الروسية قد عاد على الاقتصاد القومي بعائد يبلغ 43 ضعفا ما أنفق عليه  من تكاليف، كما بين باحث سوفيتي آخر أن تعليم العمال الأميين لمدة سنة واحدة في دراسة منتظمة لمكافحة الأمية قد زاد من إنتاجية العامل المتوسط بما يقدر بحوالي 30%.

       إن التعليم عندما يؤدي إلى تحسين قدرة الناس على اكتساب المعلومات واستخدامها، فإنه يعمق فهمهم لأنفسهم والعالم من حولهم ويثري عقولهم ويوسع خبراتهم، ويحسن الخيارات التي يعتمدونها بوصفهم مستهلكين أو منتجين أو مواطنين، ويعزز التعليم قدرتهم على إشباع احتياجاتهم واحتياجات أسرهم بزيادة إنتاجيتهم وقدرتهم على تحقيق مستوى أعلى من المعيشة والتعليم عندما يزيد من ثقة الناس بأنفسهم وبقدرتهم على الإبداع والتجديد، ويضاعف من الفرصة المتاحة أمامهم للإنجاز الشخصي الاجتماعي. 

أولاً:نشأة الكلية وتطورها:

   أنشئت كليات المجتمع بأمر تأسيس الكليات من وزارة التعليم العالي في العام 2004م ووفقاَ لقرار مجلس الجامعة واستناداً لقانون جامعة أم درمان الإسلامية لسنة1995م المادة (22) فقرة (1) وبناءً على النظام الأساسي الذي وافق عليه مجلس الجامعة في 2005م.

 أهداف الكلية:

      تم إنشاء الكلية في إطار السياسة العامة للدولة و البرامج و السياسات التي يضعها المجلس القومي للتعليم العالي لتحصيل العلم و نشره و خدمة المجتمع بصورة عامة و المجتمع المحلى بصورة خاصة ووفقاَ للنظام الأساسي لجامعة ام درمان الإسلامية لتعمل على الآتي:-

1.    رفع الوعي المجتمعي و الديني والثقافي.

2.    اكتساب المهارات اللازمة لخدمة التعليم و تطويرها بالمعرفة.

3.    إيصال رسالة الجامعة إلى جميع قطاعات المجتمع السوداني.

4.  تعزيز القيم الفاضلة، و محاربة العادات الضارة والتقاليد والظواهر السالبة المهدرة للقيم والنسيج الاجتماعي السوداني.

5.  إتاحة الفرص وفتح آفاق جديدة للمشاركة في تنمية المجتمع المحلي، و التركيز على التزكية والخدمة المجتمعية وصولاَ للأداء الفاعل في التغير و الإصلاح.

6.    دعم ثقافة السلام وتعزيزها.

7.    تأهيل أعداد من الفاقد التربوي في المجالات التي تخدم المجتمع عامة، والمجتمع المحلى بصفة خاصة.

8.    نشر الوعي في المجالات الاجتماعية، والاقتصادية، و الثقافية والصحية.

9.    الاهتمام بالتدريب والتأهيل في التخصصات المختلفة.

   10.إجراء بحوث ودراسات بما يخدم المجتمعات المحلية و المجتمع.

الوسائل:

* المحاضرات الأكاديمية.

* الدورات التدريبية والتأهيلية.

* المحاضرات الثقافيـة والفكرية الشهرية.

* البرامج الترفيهية الثقافية والاجتماعيـة.

* التصنيع الغذائي وأعمال الجماليات.

* التدريب العملي.

* المسابقات.

* مشروعات {الأسر المنتجة}.

* ومعارض – حفل تخرج.

الدرجات العلمية التي تمنحها الكلية:

1.  تمنح كلية تنمية المجتمع شهادة بإكمال المساقات العلمية موقعة من عميد الكلية، وهيئة التعليم التقني بالوزارة وذلك بعد إكمال الفترة الدراسية وقدرها تسعة أشهر واجتياز الامتحانات النهائية.

2.  تمنح الكلية بالتعاون مع الكليات المختصة شهادة بإكمال الدورة التدريبية المتخصصة التي لا تتجاوز الستة أشهر في التخصصات المختلفة.

مدة الدراسة:

  الفترة الدراسية بالكلية تسعة أشهر.

لغة التدريس:

تدرس الكلية المناهج باللغة العربية

 

نظام الدراسة:

تقوم الدارسة في الكلية على نظام الفصلين

ثانياً: أهمية تطوير المناهج:

  مواكبة للتحويلات والتغيرات الاجتماعية والثقافية وإستجابة لأصحاب المصلحة، ومن واقع التجربة أتت أهمية تطوير المنهج للآتي:

1.    أهمية النظر للمنهج يشمل الأُسرة والمجتمع.

2.    التغير الذي حدث في المجتمع بسبب التطوير التكنولوجي.

3.    ربط التغير الاجتماعي بمراكز الدراسات والبحوث.

4.    أهمية مشاركة الأسرة في زيادة الإنتاج وتحسين الوضع الاقتصادي.

5.    التحديات البيئية وضرورة ربط الثقافة البيئية بالقيم الدينية.

6.    ترسيخ منهج الوسطية في ظل الغلو والتطرف.

ثالثاً: أهداف عملية تطوير المناهج:

1.    شمول المنهج لمخاطبة كل فئات المجتمع.

2.    استجابة لرغبة وطموحات الشركاء وأصحاب المصلحة.

3.    مواكبة سوق العمل.

4.    الحفاظ على تماسك الأسرة والمجتمع.

ربط المنتج وتطويره من خلال البحث العلمي.

 

كلية الطب والعلوم الصحيه بالتعاون مع جامعة هوارد الأمريكيه بواشنطن ووزارتي الصحه الاتحاديه والولائية تستضيف البعثة الطبية من جامعة هوارد للسودان

 

إعلان عن وظائف شاغرة

 

تعتزم جامعة أم درمان الإسلامية إقامة إسبوع التخريج إعتبارا من يوم 2016/10/23م لخريجي الأعوام 2014-2015-2016م

 

والي الخرطوم يدشن الإمتحانات الإلكترونية للمرشحين لوظائف المجلس الأعلى للتخطيط الإستراتيجي بالجامعة

 

Faculty of Nursing Sciences at the OIU celebrates the graduation of the first batch

 

 
   
 

تعتزم جامعة أم درمان الإسلامية إقامة إسبوع التخريج إعتبارا من يوم 2016/10/23م لخريجي الأعوام 2014-2015-2016م

 

حفل التخريج20/10/2016

 

إحتفالات الجامعة بتخريج الدفعات 2007م حتى 2013م

 

احتفالات الجامعة بتخريج طلابها للدفعات 2007م حتى 2013م

 

تسجيل الخريجين للمشاركة في كرنفالات الجامعة بتخريج الدفعات من 2007 حتى 2013م

 

 
 
 

جميع الحقوق محفوظة © مركز تقانة المعلومات و الإتصالات - 2013

أنت الزائر رقم  22038